(وقت القراءة: 1 دقيقة)

2017april alqabas p16 dr suad alsabah

 

 


" ... وترى الكاتبة وعضوة مجلس إدارة رابطة الأدباء الكويتيين حياة الياقوت أن المهرجان يأتي في وقته تماما، ليكون جسرا بين الأجيال الناشئة والأدب العربي، وخاصة الشعر وتتابع:
تأتي هذه المبادرة في وقت يحتاج فيه الجيل الناشئ فعلا لإعادة صلته بالشعر العربي الفصيح. كل عربي- برأيي- يحتاج إلى بناء علاقة مودة مع الشعر، فهو «ديوان العرب» به حُفظ تاريخهم وتراثهم ووجدانهم. ورغم شيوع الرواية في هذا العصر، ورغم منافسة الشعر العامي للشعر الفصيح، فان الشعر الفصيح يجب أن يظل حاضرا، لأن حضوره الفاعل في وجداننا مسألة هوية وامتداد. وهذه العلاقة إن لم تبدأ من سن مبكرة، فإن الأمر يغدو عسيرا. والدكتورة سعاد الصباح عودتنا دوما على مبادرات نيّرة في مجال الثقافة، وهذه المبادرة لها نكهة خاصة لأنها تأتي من شاعرة لها مكانتها وبصمتها في الشعر العربي. هذه المبادرة محضن رؤوم لمواهب يافعة، علها تلمع غدا نجوما في سماء الشعر."

 

جريدة القبس، 5 إبريل 2017، صفحة 16.

رابط نصي من جريدة القبس

تنزيل الصفحة بصيغة PDF

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

April2017 Alrai P13 Ebsco

 

رابطة الأدباء توقع اتفاقية مع «أبسكو»

جريدة الراي، 1 إبريل 2017، صفحة 13.

وقعت رابطة الأدباء الكويتيين اتفاقية مع شركة أبسكو الأميركية، وهي من الشركات الأميركية الرائدة في مجال قواعد البيانات الأكاديمية.وصرحت رئيسة اللجنة الإعلامية في الرابطة حياة الياقوت أنه بموجب الاتفاق، ستتوافر أعداد مجلة «البيان» الصادرة عن رابطة الأدباء في مجموعة من قواعد بيانات «أبسكو»، مما سيتيح المقالات المنشورة فيها للجامعات والمؤسسات المشتركة بقواعد البيانات، والتكشيف والفهرسة المميزة التي تقدمها أبسكو وصول الأكاديميين والباحثين والطلبة إلى محتويات المجلة.وأوضحت أن هذه الخطوة مهمة لإيصال المحتوى الرصين للدراسات والمقالات والمواد الإبداعية المنشورة في المجلة وتعميمها.وأفادت الياقوت بأن مجلة البيان تصدر شهريا عن الرابطة منذ عام 1966، وقد احتفلت الرابطة العام الماضي بمرور 50 عاما على صدور «البيان». وأضافت الياقوت أن الرابطة في موقعها الإلكتروني الجديد تضيف الأعداد الجديدة من البيان أولا بأول.

 

رابط الخبر من موقع جريدة الراي

الصفحة بصيغة PDF

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

2016 11 23 alarab newspaper p14

 

رواية كويتية تتجول في بلدان أفريقية
الكاتبة الكويتية حياة الياقوت جمعت معلومات دقيقة عن طبيعة الناس والتراث والتاريخ في البلدان التي جرت فيها الأحداث.


نُشر في جريدة العرب،  2016/11/23، العدد 10464، ص. 14.


قضايا متعددةالكويت - للوهلة الأولى قد ينظر القارئ إلى رواية “عفار”، للكاتبة الكويتية حياة الياقوت، على أنها رواية حزبية أو ترويجية أو وعظية، لكن مع القراءة سيكتشف أنها عمل سردي إنساني يستوفي شروط العمل الأدبي الممتع؛ تدور أحداث الرواية في الكويت وأفريقيا، وقد قسمتها الياقوت إلى خمسة فصول هي “ذات انبلاج”، و”غمار”، و”انهمار”، و”فرار”، و”زمان الفيض”.تقع الرواية في 208 صفحات، يختلط فيها الخيال بأحداث واقعية، ويتضح من خلالها أن الكاتبة اجتهدت وجمعت معلومات وافية ودقيقة قبل كتابة هذا العمل، سواء عن العمل الخيري أو عن طبيعة الناس والتراث والتاريخ في البلدان التي جرت فيها الأحداث.عن أحداث الرواية تقول حياة الياقوت “تدور أحداث الرواية بين الكويت وأفريقيا؛ السودان، وجيبوتي، وإثيوبيا. وتتكلم عن العمل الخيري الكويتي في أفريقيا في هيكلها العام، لكنها أيضا تتحدث عن قضايا أخرى أهمها التكنولوجيا الحديثة وسلبها لحرية الإنسان، وقضية صراع الكتاب والشعراء مع محيطهم، وتعرّج الرواية بشكل سريع على قضية التبشير في أفريقيا”.وتضيف المؤلفة “تتقاسم بطولة العمل أربع شخصيات رئيسية؛ مشعل، وهو طالب جامعي يتيم ينضم إلى فريق شبابي خيري ويسافر إلى السودان لكنه يهرب من فريقه لأداء مهمة أخرى، ويعتقد الجميع أنه قد اختطف. ومعاذ، وهو طبيب جرّاح سافر إلى أفريقيا ضمن فريق طبي تطوعي لإجراء جراحات للمحتاجين في أفريقيا، لكن ينتظر معاذ لقاء مع شيء قديم في نفسه، ظنّ أنه نسيه. وروعة وسارة، وهما طالبتان جامعيتان متطوعتان في الفريق الشبابي المسافر إلى أفريقيا. روعة كاتبة، في حين أن سارة طالبة إعلام وتهوى التصوير، إضافة إلى شخصيات محلية من ديانات مختلفة”.وعن سبب التسمية، أوردت الكاتبة في توطئة الرواية أن اسم أفريقيا جاء من كلمة “أفار” وتعني بالفينيقية غبار. واللافت أن كلمة “عفر” تعني أيضا الغبار بالعربية، وتورد بعض المعلومات في هذا السياق، مستنتجة أنه يمكن أن نطلق على أفريقيا اسم “عَفَار”.يشار إلى أن حياة الياقوت، كاتبة كويتية، من مواليد عام 1981، أسست في عام 2003 موقع دار ناشري للنشر الإلكتروني (ناشري.نت) وترأس تحريره. صدرت لها “غابة الطين” (مجموعة قصصية)، ورواية “كاللولو”، ورواية “أليس في بلاد الواق واق”، بالإضافة إلى مجموعة من كتب للأطفال منها “الحروف تخرج من البيت”.

 

رابط الخبر من جريدة العرب

رابط الصفحة بصيغة PDF

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

2016 12 alkuwait magazine pg68

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

aljarida 25may2016 p30

 

 

جريدة الجريدة، 25 مايو 2016، صفحة 30.

رابط الخبر النصي   ||  رابط ملف PDF

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

 

maryclaire2

 

نُشرت في مجلة ماري كلير (طبعة الكويت)، عدد مارس 2016، صفحة 58-59.

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

alanbaa may2016

 

«رابطة الأدباء» تدشّن موقعها الإلكتروني الجديد

أطلقت رابطة الأدباء الكويتيين موقعها الإلكتروني الجديد، وذلك ضمن سعي مجلس إدارة الرابطة في ضمان تواجد مميز للرابطة على شبكة الإنترنت.

وقالت حياة الياقوت، رئيسة اللجنة الإعلامية بالرابطة: إن «الموقع الجديد يأتي استكمالا للوجود الإلكتروني المميز للرابطة على وسائل الإعلامي الاجتماعي، إلا أن هذه الوسائل على الرغم من شعبيتها لا تمثل توثيقا إلكترونيا لنشاطات وإصدارات الرابطة».

وأضافت الياقوت «الموقع الجديد يحتوي على السير الذاتية لأعضاء الرابطة، وهذا يشكل مرجعا مهما للمهتمين بالأدب الكويتي. كما يشمل الموقع نسخا إلكترونية من مجموعة من الكتب الصادرة عن الرابطة، ويمكن للزائر أن ينزلها مجانا. هذا فضلا عن أخبار الرابطة ونشاطاتها، والتغطيات التي تنشر عن الرابطة في الصحافة».

وأضافت الياقوت أن الموقع يحتوي على قسم خاص لمجلة «البيان» الصادرة عن الرابطة، إذ يمكن تنزيل أعدادها ابتداء من عام 2011 بصيغة PDF المطابقة للأصل المطبوع، كما أن الرابطة ستعمد في الأعداد الجديدة إلى توفير نسخة نصية من مقالات كل عدد بحيث يمكن البحث عنها، وبحيث تفهرسها محركات البحث، هذا بالإضافة إلى توافر نسخة الـPDF.

وذكرت الياقوت أن الموقع مصمم وفقا لأحدث التقنيات، وتوجد منه نسخة للحاسوب، ونسخة أخرى خاصة تلائم الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية ضمانا لسهولة التصفح. وقد استغرق العمل على الموقع ستة أشهر.

أما عن المشاريع المستقبلية للموقع، فذكرت الياقوت «أن الرابطة تعمل على مشروع لتوثيق نشاطات الرابطة عبر تسجيلها بالفيديو، وتوفير التسجيلات على الإنترنت، بحيث تحفظ ندوات الرابطة القيمة، والنقاشات الثرية التي تدور فيها».

يمكن زيارة موقع رابطة الأدباء عبر الرابط:  www.alrabeta.org

 

نشر في جريدة الأنباء، الثلاثاء 17 مايو 2016

رابط الخبر النصي

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

 
(الوطني للثقافة) يكرم الروائي الكويتي اسماعيل فهد اسماعيل لفوزه بجائزة (العويس) بالإمارات

 

الكويت - 16 - 5 (كونا) -- أقام المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب مساء اليوم الاثنين أمسية ادبية كرم فيها الروائي الكويتي اسماعيل فهد اسماعيل بمناسبة فوزه بجائزة العويس الثقافية لعام 2015 والتي تنظمها مؤسسة سلطان بن علي العويس بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وقال اسماعيل في تصريح للصحافيين على هامش التكريم المقام ضمن فعالية احتفالية (الكويت عاصمة الثقافة الاسلامية 2016) إن جائزته الأساسية هي معايشته لأجيال عديدة من الكتاب واحتكاكه بهم مشيرا إلى أن "وجود كل هولاء المحبين وهذه الاحاطة هي التكريم الأهم".
واعتبر اسماعيل أن المجلس الوطني بمثابة "بيته" وأنه جزء من هذا المجلس وتربطه به علاقة "وطيدة" منذ إنشائه وحتى اليوم حيث ترأس كثيرا من اللجان وساهم بعضويته في الكثير ايضا فضلا عن تقديمه الآراء والاستشارات المتعلقة بالمجلس.
من جهتها قالت الكاتبة الكويتية ليلى العثمان في كلمتها خلال التكريم "إن الروائي اسماعيل قامة كبيرة تعجز الكلمات أمامه وتعجز المعاجم عن تصنيف حبنا واعتزازنا بمكانته ككاتب وانسان ورفيق لمسيرتي الأدبية".
واضافت "إن اسماعيل علمنا العمل الانساني والوطني وأن ما قدمه خلال الغزو العراقي عام 1990 خير شاهد على ذلك" مشيرة الى ان تكريم المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب له ذو طعم خاص حيث يأتي من وطنه الذي يحبه.
ومن جهته أعرب الروائي الكويتي سعود السنعوسي في كلمته عن السعادة بحصول اسماعيل على هذه الجائزة معتبرا ذلك تكريما لجميع الأدباء والكتاب والروائيين الكويتيين.
وأوضح السنعوسي ان الروائي اسماعيل "قامة كبيرة وقد أثر في كتاباتي وتعلمت منه الكثير قبل أن ألتقيه" لافتا إلى أنه حين التقاه تعرف اكثر على شخصيته وتعلم منه التواضع والاصرار والطيبة.
بدورها قالت الاعلامية والكاتبة سوزان خواتمي في كلمة مماثلة إن الادباء والكتاب يحتاجون الى دعم أكبر وإراحة كاهلهم للتفرغ للابداع مشيرة الى ان الجوائز التي قدمت لهم خلال الفترة الأخيرة خلقت أجواء جيدة لهذا المجال.
وبينت أن كتابات اسماعيل جعلته "أبا للرواية الكويتية" في جميع مجالاتها واصفة اياه ب"الرجل الوفي" للكتابة في نصوص مسرحية ونقدية لأنها الأقرب إلى قلبه بما يتيحه لنفسه من الاختلاط بالناس والثقافات المتنوعة وهو ما أثرى عطاءه وابداعاته.
ومن ناحيته وصف الكاتب والناشر خالد النصرالله في كلمته الروائي اسماعيل فهد اسماعيل ب"المنارة" التي اهتدى بها الى طريق الادب مشيرا الى العلاقة الوطيدة التي تربطه باسماعيل ككاتب وروائي وناقد شخصي لكتاباته.


ومن جهتها قالت ممثلة رابطة الأدباء الكويتيين حياة الياقوت في كلمتها إن اسماعيل انسان خلوق حريص على الأدباء الشباب ذو عطاء لا محدود مشيرة الى انه قدم بالتعاون مع الرابطة عددا من ورش العمل والندوات القيمة.


وكان الروائي الكويتي إسماعيل فهد إسماعيل قد حاز على جائزة العويس قسم القصة والرواية والمسرحية مناصفة مع الكاتب المصري يوسف القعيد في الحفل الذي اقيم في مدينة دبي بالامارات العربية المتحدة بداية الشهر الجاري وذلك لتميز انتاجهما السردي وطرق معالجته فنيا.
وتمنح مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية جوائز لعدد من المبدعين العرب مرة كل سنتين وذلك عن نتاجهم في مجال الشعر والقصة والرواية والمسرحية والدراسات الأدبية والنقدية والدراسات الإنسانية والمستقبلية شريطة أن يعكس ذلك النتاج أصالة الفكرالعربي وطموحات الأمة العربية ويكون مؤثرا في الحياة الثقافية والأدبية والعلمية. (النهاية) م د م / أ م ح

 

المصدر: كونا


إسماعيل فهد: جائزتي الحقيقية معايشتي لأجيال الكُتاب

...

وتكلمت حياة الياقوت عن إنسانية إسماعيل فهد إسماعيل كإنسان، وحرصه على الأدباء الشباب، وعطائه اللامحدود، مشيرة إلى أنه قدم بالتعاون مع الرابطة عددا من ورش العمل والندوات.

جريدة الجريدة، الأربعاء 18 مايو 2016.

رابط || PDF

 

 

(وقت القراءة: 3 - 6 دقائق)

جريدة كويت تايمز، 15 نوفمبر 2015، صفحة 5

لقراءة نص اللقاء

لتنزيل نسخة PDF

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

2016 april 22 page27 aljarida

 

في البداية، قالت حياة الياقوت إن "الملكية الفكرية مسألة حساسة للمبدعين، إذ يحتاج المبدع للشعور بأن إبداعه في مأمن، وغياب هذا الشعور يدفع الكاتب إلى أن يضنّ أحيانا بإبداعه خوفا عليه، أو يتحوّط في مشاركته".
ولفتت إلى أنه يوجد بالتأكيد إجراءات جيدة في هذا المجال، منها نظام الإيداع المتوافر في مكتبة الكويت الوطنية، وهو يشمل أنواعا متعددة من الإنتاجات الفكرية، وليس مقتصرا على الكتب.
وأضافت: "تظل القضية الأساسية هي المنشورات الإلكترونية، إذ إن التعدي على الإبداع والاستيلاء عليه بات سهلا، والقوانين لا تغطي هذا الجانب بشكل جيد، وخاصة حينما يكون المتعدي موجودا في دولة أخرى، أو مجهول الهوية".
ورأت الياقوت أن تفعيل نظام الرقم الدولي الموحد الإلكتروني من قبل مكتبة الكويت الوطنية يمكن أن يسد فراغا فيما يتعلق بالكتب الإلكترونية، لكن تظل المقالات وغيرها من المنشورات الإلكترونية، وخاصة مع انتشار وسائط الإعلام الاجتماعي، معرَّضة للتنازع والتصارع.

 

 

جريدة الجريدة، الخميس، 22 إبريل 2016، صفحة 27.

http://www.aljarida.com/news/index/2012812299

http://www.aljarida.com/files/issues/2016/04/21/pages/pdf/27.pdf

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

اختتمت رابطة الأدباء الكويتيين دورة «فن كتابة قصص الأطفال» قدمتها الكاتبة أمل الرندي، التي أعربت عن سعادتها لمشاركتها في دورات «أكاديميةالأدب» تحت عنوان «فن كتابة قصص الأطفال»، وأبدت حرصها على تنوع محاورها بين تاريخ أدب الطفل ورواده، وأهميةالقصة في حياة الطفل، ودورها في تنمية شخصيته وتطويرها، والعناصرالتي يجب ان تتوافر في القصة الجيدة.
كما أفادت حياة الياقوت رئيسة أكاديمية الأدب بأن باب التسجيل مفتوح للدورة الرابعة من دورات الأكاديمية، وهي دورة «كتابة القصة والرواية» التي سيقدمها الروائي والقاص عبدالوهاب السيد.
حيث ستشرح الدورة بطريقة مبتكرة ومبسطة كيفية كتابة الرواية والقصة القصيرة، وتكشف أهم أسرار الكتابة وتقنياتها، وتبين الأخطاء التي يقع فيها الكاتب المبتدئ. وتشمل شرحا لتصنيف أنواع الروايات، وطريقة كتابة الرواية، وشرحا لطريقة إنهاء الروايات وإغلاق جميع ثغراتها، وشرحا عن القصة القصيرة وكيفية كتابتها والفرق بينها وبين الرواية، وطباعة ونشر وتوزيع وتسويق الرواية والمجموعات القصصية.
ومقدّم الدورة عبدالوهاب السيد كاتب وروائي يعد من أوائل الكتاب الخليجيين الذين كتبوا قصص وروايات في عالم ما وراء الطبيعة وأدب الخيال العلمي وأدب الجريمة، قدم 17 إصدارا متنوعا، قام بتأسيس دار نشر كويتية تتبنى المواهب الشبابية.
ستعقد الدورة لمدة 5 أيام من 17 - 21 يناير 2016 من الساعة 6 - 8:30 في مقر رابطة الأدباء الكويتيين بالعديلية.

 

القبس، 11 يناير 2016، صفحة 25.

رابط ||  PDF

 

الراي، 12 يناير 2016، صفحة 22.

رابط   ||  PDF

 

السياسة، 12 يناير 2016، صفحة 33.

رابط    ||  PDF

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

with dr suad alsabah

كونا- أعلنت رابطة الأدباء الكويتيين اطلاق اسم الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح على مسرح الرابطة بشكله الجديد المواكب للمسارح الحديثة، وذلك تقديرا لدورها في مؤازرة العمل الثقافي محليا وعربيا. وقال الأمين العام للرابطة طلال الرميضي، عقب لقاء وفد من الرابطة مع الدكتورة سعاد الصباح، إن الرابطة حرصت على تجسيد تقديرها للدكتورة سعاد كشخصية ادبية مبدعة، شجعت الحركة الأدبية الكويتية عبر أكثر من ربع قرن، من خلال اطلاق اسمها على المسرح، وذلك لترسيخ العطاء في ذهن الأدب والأدباء، وليكون شاهدا على الإبداع الكويتي المميز.
وأضاف الرميضي أن عطاء سعاد الصباح المتجدد يعتبر قدوة ومنارة للأجيال الأدبية الشابة وخير سفير للأدب الكويتي، مشيرا إلى أن دعمها للرابطة عبر تكفلها بترميم مسرح الرابطة يعد نموذجا من الإسهامات التي تقدمها في دعم الحراك الثقافي في البلاد.
وذكر الرميضي أن سعاد الصباح هنأت خلال اللقاء الرابطة، بمناسبة حصولها على منصب الأمين العام المساعد لشؤون أدب الخليج العربي في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، الذي عقد أخيرا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو أعلى منصب تحصل عليه الرابطة في هذه الهيئة الأدبية.
وافاد بأن الدكتورة سعاد شددت على مواصلة العطاء والعمل بهدف رفع اسم الكويت عاليا في المحافل الثقافية، وإبراز الإسهامات القيمة التي تقدمها الكويت منذ القدم لخدمة الثقافة العربية.
وبين أن اللقاء جاء مثمرا، اذ هدف الى إقامة العديد من الفعاليات الأدبية المشتركة بين الرابطة ودار سعاد الصباح. وأشار إلى أن الرابطة تعمل على توطيد صلاتها مع المؤسسات الثقافية بدولة الكويت لنشر الأدب الكويتي لدى الجمهور، وتنظيم الكثير من الفعاليات التي تخدم الحركة الأدبية بالشكل المناسب، مؤكدا أن عددا من فعاليات الدار ستقام على مسرح سعاد الصباح في رابطة الأدباء خلال العام الحالي.
وتكون وفد الرابطة، إلى جانب الأمين العام، من أمينة السر أمل عبدالله، وأمين الصندوق خلف الخطيمي، ورئيس اللجنة الثقافية محمد البغيلي، ورئيسة اللجنة الإعلامية حياة الياقوت، والدكتور نواف الجحمة، وعبدالوهاب السيد الرفاعي، ومشرف الدورات الأدبية خلف العصيمي، كما حضر اللقاء مدير دار سعاد الصباح الكاتب علي المسعودي.

 

كونا

الأنباء

الرأي العام

القبس

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

2015 dec26 alrai

«رابطة الأدباء» اختتمت دورة «مكونات النص السردي»

جريدة الجريدة، 26 ديسمبر 2015، صفحة 24.


 

2015 dec25 alqabas

«رابطة الأدباء» اختتمت دورة «مكونات النص السردي»

جريدة القبس، 27 ديسمبر 2015، صفحة 22.


 2016 4jan alrain p22

«الأدباء» بدأت التسجيل في «قصص الأطفال»

جريدة الراي، 4 يناير 2016، صفحة 22.

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

awqaf kids contest

اعلنت الامانة العامة للاوقاف اليوم الاحد اسماء الفائزين بمسابقة الكويت الدولية الثانية لتأليف قصص للأطفال في مجال الوقف والعمل الخيري والتطوعي للعام 2014/2015 والتي تقام تحت رعاية سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.

وقالت الامين العام المساعد للخدمات المساندة للامانة العامة للاوقاف ايمان الحميدان في مؤتمر صحافي للاعلان عن النتائج ان مؤلفتين من الأردن فازتا بالجائزتين الأولى والثانية مشيرة الى حجب الجائزة الثالثة واختيار قصتين متميزتين واحدة من الكويت وأخرى من الجزائر ليتم طباعتهما.
 
واضافت الحميدان ان الكاتبة الاردنية سناء صبحي الحطاب فازت بالمركز الاول عن قصتها (الغيمة الصغيرة التي تحب الضحكات) فيما فازت بالمركز الثاني الكاتبة الاردنية فداء احمد الزمر عن قصتها (حذائي القديم) موضحة انه تم حجب المركز الثالث لعدم "استيفاء النسبة المئوية المحددة للفوز بهذا المركز".
 
واشارت الى اختيار قصتين متميزتين من القصص المشاركة ليتم طباعتهما احداهما للكاتبة الكويتية حياة الياقوت بعنوان (أسفار دينار) والثانية للكاتبة الجزائرية جميلة يحياوي بعنوان (زيتونات جدتي زهرة).

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

الياقوت توقع غابة الطين في معرض الكويت الدولي للكتاب

جريدة الراي، الأحد 15 نوفمبر 2015، صفحة 34.

 

رابط نصي ||  PDF

 

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

أكاديمية الأدب تستقبل المبدعين في ديسمبر

«أكاديمية الأدب» تستقبل المبدعين في ديسمبر

جريدة الجريدة، الجمعة 6 نوفمبر 2015، صفحة 20.

نص ||   PDF


أكاديمية الأدب تنطلق أول ديسمبر لتنمية الإبداعات الشباب

 

«أكاديمية الأدب» تنطلق أول ديسمبر لتنمية الإبداعات الشبابية

جريدة الأنباء، الجمعة 6 نوفمبر 2015، صفحة 2.

نص ||  PDF

 


رابطة الأدباء الكويتيين تطلق "أكاديمية الأدب"

وكالة الشعر العربي

السبت، 7 نوفمبر 2015


رابطة الأدباء وشؤون الشباب دشنتا أكاديمية الأدب

 

رابطة الأدباء و«شؤون الشباب»... دشّنتا «أكاديمية الأدب»

نص || PDF

 

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

 

albayaan ebook report1

 

أدباء وناشرون للبيان: اعتزال الكتاب الورقي مقابل الإلكتروني بعيد زمنيا

تحقيق: رباب عبيد

وتابعة بدورها الأدبية الكويتية حياة الياقوت للبيان: "أنا من المتحمسين للنشر الإلكتروني، وكنت من أوائل من دخلوا هذا المجال حيث أنشأت دار ناشري للنشر الإلكتروني وهي أول دار نشر ومكتبة عربية غير هادفة للربح. أرى أن المستقبل للنشر الإلكتروني فهو ليس صرعة، بل جزء من نمو تجربة الإنسان في استعمال أدوات مختلفة وأكثر فعالية."

وأشارت: "شخصيا أنجاز للنشر الإلكتروني قارئة وكاتبة، لكن واضع الحال يجبرني على النشر الورقي لكتبي لأسباب عديدة، فهناك شريحة من القراء لا تزال متشبثة عاطفيا بالنشر الورقي، كما أن هناك من لا يقدّرون الكتاب الإلكتروني ويشعرون بأن مكانته أقل وهذا مفهوم، فالإنسان يميل غلى تبجيل الملموسات في مقابل المجردات. كما أن صناعة النشر الإلكتروني لا تزال غير منظمة. لكني أحرص على وضع بعض مؤلفاتي بشكل إلكتروني ما دام الناشر يوافق، وحدث أن نشرت بعض المؤلفات بشكل إلكتروني في دار ناشري دون أن يكون هناك نسخة ورقية من العمل. وأظن أن المرحلة الحالية مرحلة مزاوجة بين نوعي النشر، ومع الوقت ستتضح الصورة، وسيتقبل عدد أكبر من الناس القراءة الإلكترونية."

حل تقييم الكتاب الإلكتروني مقابل الكتاب الورقي قالت الياقوت: "للأسف لا يوجد دراسات حول تقدير تأثير الكتاب الإلكتروني على الورقي في العالم العربي ، هناك دراسات تقام على عينات محدودة وصعب التعميم بناء عليها، ومن هنا صعب أن نخرج باستنتاجات. لكن في تقديري الشخصي تأثير الكتاب الإلكتروني في تصاعد، لكنه تصاعد بطيء. هناك أفضليات كثيرة للكتاب الإلكتروني، لكن ما يشفع له لدى الكثيرين هو قدرته على تخطي الرقابه، وسهولة وصوله وتخطيه للحدود الجغرافية."

نشرت في مجلة البيان، عدد شهر سبتمبر 2015.

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

 

حياة الياقوت: أعمالي غير قابلة لتحويلها دراميا

 

 

تشغل الروائية حياة الياقوت منصب رئيسة اللجنة الإعلامية لرابطة الأدباء الكويتيين، ورئيسة تحرير دار «ناشري» للنشر الإلكتروني.  تقول إن أول أعمالها  في رابطة الأدباء نقل المخزون الهائل من المعرفة إلى شبكة الإنترنت. وترى أن النقد عمل طبيعي لأي نتاج أدبي أو فني. التقتها «الجريدة» وكان الحوار التالي.

أنت رئيسة اللجنة الإعلامية لرابطة الأدباء الكويتيين، هل قدمت مقترحات جديدة بهذا الشأن؟

ثمة كثير من الأمور على جدول أعمالي. أهمها نقل هذا المخزون الهائل من المعرفة الموجود لدى الرابطة إلى شبكة الإنترنت. تحتاج الرابطة إلى وجه إلكتروني جديد، وإلى نشر إلكتروني لمطبوعاتها ولمجلة {البيان}. بالإضافة إلى ذلك، نعمل راهناً على موسم تدريبي موجّه للشباب، حيث سنقيم دورات مكثفة في جوانب أدبية مختلفة، تمكِّن الجيل الصاعد من الإمساك بناصية الكتابة الأدبية لغةً وفكرةً.

هل وجهت لك انتقادات لرواياتك التي نشرتها؟

الانتقاد على ما يبدو نشاط إنسان طبيعي ولازم. لا يوجد كتاب لا يتلقى انتقادات، بعضها ناشئ من قصور في الكتاب نفسه، وبعضها الآخر ناشئ من ذائقة القارئ وعدم ملاءمة الكتاب لها. موقفي هو فرز هذه الانتقادات، فما كان منها راجعاً إلى ذائقة القارئ أمر أتفهمه، لكني لست ملزمة بتغيير ما أكتب بناء عليه.
 أما الانتقادات التي تتعلَّق بما أكتب وجوانب قصوره، فهي بالتأكيد أمر ثمين. قد يكون موجعاً أحياناً، لكني أحتاج إليه كي أنضج كتابياً.

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

جريدة الجريدة، 7 يونيو 2015، صفحة 26

PDF

بساطة الفكرة
 
أما الكاتبة حياة الياقوت فتقول: {أرى أن عنوان الكتاب وغلافة هما دفتا بوابة الدخول على القارئ. يقال «لا تحكم على الكتاب من غلافه» ويقول عمر الوردي: «خذ بنصل السيف واترك غمده ... واعتبر فضل الفتى دون الحلل». لكن رغم ذلك كله لا يزال الغلاف يشكل أهمية للقارئ، خصوصاً إذا كان يقرأ للكاتب لأول مرة}.
 وترى الياقوت أنه من مهام الغلاف أن يلخص ببساطة الفكرة الرئيسة للكتاب بشكل يعاون العنوان. وعن تجربة، تؤكد أن القارئ لا يحب الأغلفة التي تحمل إحالات كثيرة أو رموزاً عليه تفكيكها أثناء القراءة كي يفهم المقصود. «بل يجب أن يكون المعنى واضحاً، ومرتبطاً أيضاً بمحتوى الكتاب، إذ سيكون مخيباً أن يقول الغلاف شيئاً غير موجود في الكتاب أو يضخم وجود شيء مذكور عرضاً.

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)

 

رابطة الأدباء تشارك في اجتماعات «الكتاب العرب»، جريدة القبس، 3 يونيو 2015، صفحة 26

رابط الخبر 

PDF


 

 

رابطة الأدباء تشارك بأبحاث في اجتماعات “الكتّاب العرب” المقامة بالمغرب

كويت نيوز


 

 

جريدة الراي، 7 يونيو 2015، صفحة 41.

PDF

 

(وقت القراءة: 1 دقيقة)


قامات كويتية - د. طارق البكري
جريدة الأنباء، 8 مايو 2015، صفحة 16

أفرح كثيرا عندما أرى ما تحفل به بلادنا من عدد متميز من كتاب قصص الأطفال المبدعين.. منهم من فاز بجائزة الدولة التشجيعية لأدب الطفل، ومنهم من فاز بجوائز خليجية وعربية وعالمية.. كما ان هناك رعيلا من الرائعين والرائعات في مجال الطفولة لا يمكن إحصاؤهم بعجالة، نذكر منهم أستاذتنا الفاضلة د.سهام الفريح التي أشرفت شخصيا على رسالتي في أدب الطفل بعنوان «كامل كيلاني رائدا لأدب الطفل العربي»، وهي تترأس جمعية حقوق الطفل.

ونرفع هامتنا عاليا عندما نذكر أستاذتنا القديرة د.كافية رمضان، رئيسة تحرير مجلة «سدرة»، التي برزت كعلم رائد في مجال أدب الطفل في كل مكان. ولا يمكن أن نجول في دنيا الطفولة دون أن نذكر المربية الفاضلة والإعلامية الفريدة حبيبة الأطفال الدائمة على مدى عقود ماما أنيسة، أطال الله عمرها على الخير والعطاء.

وكما نحيي الزميلة القديرة بدور العيسى مديرة برامج الأسرة والطفل في تلفزيون الكويت. أما الراحلة بصمت العزيزة الطيبة شيخة عبدالعزيز الزاحم، رحمها الله فقد كانت رئيسة لتحرير مجلتين بارزتين للأطفال «ماما ياسمين ودانة»، فلها كل الدعاء والذكريات الطيبة.

وكثيرا ما شهدنا تميز الكاتبة المعطاءة أمل الغانم والزميل الرائع سليمان الرومي سكرتير تحرير مجلة براعم الإيمان، ومن تبعهما من جيل الشباب الذين تبرز من بينهم الكاتبة الفريدة أمل الرندي التي هي أشبه بـ «أيقونة أدب الطفل الكويتي»، وقد فازت بالعديد من الجوائز المحلية والخارجية، وبذلت جهودا كثيرة من أجل الطفولة.

كما تبرز أسماء براقة مشرقة من بينها الكاتبة «الموهوبة» هبة مندني، والعاملة بجد باسمة الوزان «الوازنة»، و«الياقوتة» حياة الياقوت، و«صانع قصص الأطفال» محمد شاكر جراغ، والمهذبة المتواضعة لطيفة البطي. وغيرهم من المتميزين الذين لمعوا في هذا المجال. فهل هناك نجوم تستحق التقدير والاحترام أكثر ممن سما نجمه في سماء طفولتنا ولا يتسع المجال لذكرهم جميعا، لكننا نأمل أن نتحدث عنهم في مناسبات أخرى قريبة.

ولعلها تكون «دعوة شخصية» من محب لهم جميعا ليعتبروا هذه الصفحة الطفولية منارة كويتية «منهم» إلى العالم.


PDF
http://www.alanba.com.kw/ar/kuwait-news/556848/08-05-2015